النهايات…

لطالما يبحث المرء عن النهايات
يسعى لها و يبذل في السبيل إليها
يتشوق لها و يتعجلها
و ما إن يصل إليها
حتى يقف على طرفها
لا يدري ما يصنع
ليس مبتهجا كما كان يتصور
وصل للنهاية التي كان يبحث عنها
و لكنه الآن تائه
اختلطت عليه الأمور
لا يدري أفرح هو أم قلق
تستوي عندها الانفعالات
مشوش
ينظر إلى الماوراء
إلى ما وراء النهاية التي وصل لها
يجد نفسه خاويا
لا يدري أين يذهب
يستذكر الأيام التي كان يكافح فيها بحثا عن النهاية
يتمنى لو عاد لها
لقد ألفها
على الأقل كان يفعل شيئا
أو كان يعرف أنه متجه إلى نهاية
كان وقته ممتلئا بالسعي لها
لا يفكر في أي مجهول وراءها

وها هو الآن يقف على أطراف نهاية وأعتاب بداية
لحلقة جديدة
يفكر
إذا كنت سأبلغ النهاية ثم أدخل دائرة أخرى اسعى خلف نهاية أخرى
أكانت النهاية السابقة تستحق تلك اللهفة ؟!
ما هي الحلقة الجديدة ؟
و هل نهايتها تستحق السعي لها ؟
أم أنها مثل سابقتها !
هل للنهايات التي نسعى لها تلك القيمة أو اللذة التي نتصورها ؟!
أم أن تلك مجرد أوهام!

ثم يلبث قليلا
فتخطفه الحلقة الجديدة
يتوه فيها
يسعى للنهاية
كما كان من قبل !
و عندما يصل
يقف نفس الوقفة التي وقفها قبلا
و كأنه لم يقفها من قبل !
عندها يتضخم السؤال
ويمتد لما وراء النهاية
هل للنهايات التي نسعى وراءها تلك القيمة التي كنا نتصورها؟ هل لها معنى ؟!
ما الذي ينتظرنا وراء النهايات القادمة ؟
هل تختلف النهايات وما وراءها عن بعضها ؟
أم أن الصورة الظاهرة هي فقط ما يتغير !

ما معنى النهايات التي نجري وراءها؟
ما الرابط بينها؟
و إلى أين تذهب بنا !
هل يمكن أن نجد جواباً ؟
جوابا يتيح العيش بطريقة صحيحة!

كتبت من وحي تخرج#

Advertisements

فكرة واحدة على ”النهايات…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s